نبذة

التخلص من الأعباء الزائدة في عملك في الأعمال، يتعين عليك التشغيل بكفاءة قصوى. لكن، قد رأيت العديد من الشركات تحمل الكثير من “الأعباء الزائدة”، والتي تعيق تقدمها. بعض هذه الأعباء الزائدة هي أمور صغيرة، مثل…

شارك الموضوع

التخلص من الأعباء الزائدة في عملك

في الأعمال، يتعين عليك التشغيل بكفاءة قصوى. لكن، قد رأيت العديد من الشركات تحمل الكثير من “الأعباء الزائدة”، والتي تعيق تقدمها. بعض هذه الأعباء الزائدة هي أمور صغيرة، مثل التوظيف المفرط أو الإنفاق الزائد على الخدمات. أو، الاستثمار السيء في مبيعاتهم وتسويقهم. وبعض هذه الأعباء الزائدة مكلفة بشكل كبير، مثل تشغيل العديد من الأقسام أو التركيز على قنوات لا تحقق عائد مادي. ستساعدك هذه المقالة في تعلم كيفية تحديد أنواع مختلفة من الأعباء الزائدة، حتى تتمكن من تقييم عملك ومعرفة ما إذا كان هناك أي تقليم يجب القيام به.

الأعباء الزائدة الاستراتيجية

الأعباء الزائدة الاستراتيجية تعني تطوير خطة استراتيجية تركزك في المجالات التي لا ينبغي أن تكون الشركة مركزة فيها، أو استثمار الموارد بطريقة لا تحقق العائد على الاستثمار أو أنه أصبح مشتت لأماكن أكثر ربحية في العمل. ويمكن أن تكون هذه الأمور مثل دعم العديد من العلامات التجارية أو الأقسام، أو الكثير من المنتجات، أو العديد من قنوات المبيعات، والتي بشكل مشترك تغطى على التركيز الحقيقي والخدمة الربحية في الأعمال.

الأعباء الزائدة التشغيلية

الأعباء الزائدة التشغيلية تعني تشغيل الأعمال بشكل غير كفء. وهذا يمكن أن يكون للموظفين الكبيرة مقارنة بحاجة النشاط التجاري الحقيقية، أو تأجير مكتب أكبر من حاجتك الحقيقية، أو دفع المزيد عن الخدمات من أسعار السوق الحقيقية، أو أسوأ الأحوال، دفع المزيد عن الخدمات التي لا تستخدم حقا. كل درهم مهم في الأعمال في مراحلها المبكرة، والاستثمار غير الفعال لمواردك النقدية القيمة يعني أنك تهدر الدولارات التي كان من الممكن استثمارها بشكل أفضل في أنشطة أخرى تحقق عائد استثمار أعلى.

الأعباء الزائدة في المبيعات والتسويق

الأعباء الزائدة في المبيعات والتسويق تعني استثمارك في الأجور في الباعة الذين لا يتمكنون من تحقيق المبيعات الكافية لتحقيق الأهداف (أو في الأقل تغطية النفقات) أو استثمارك في الدولارات الإعلانية في الحملات الإعلانية التي لا تحقق عائد مربح على الإنفاق. من الضروري أن تدرس بشكل دقيق أداء فريق المبيعات وأداء الفريق أو الوكالة الإعلانية للتأكد من تحقيق الأهداف. لا يمكنك التوقف عند التجميع فحسب، بل يجب أيضًا التحقق من أداء كل حملة بشكل محدد، لتحسين وتقليم وفقًا لذلك. عليك دائمًا التوقف عن الخاسرين وإعادة استثمار تلك الدولارات للتضاعف على الرابحين.

دراسة حالة استراتيجية

كمثال استراتيجي، عندما تم الاستيلاء على العمل التجاري الحالي، كان يعمل تحت علامتين تجاريتين، واحدة تستهدف المشترين التجاريين، والثانية تستهدف المستهلكين السكنيين. عند تشغيل شيئين مختلفين، هذا يعني مضاعفة الجهد. كان يتعين علينا بناء والحفاظ على موقعين وعلى حملتي تسويق مختلفتين. عندما درسنا البيانات المالية حسب العلامة التجارية، اكتشفنا أن العلامة التجارية الثانية كانت تحقق حوالي 20% من الإيرادات، ولكن فقط 5% من الأرباح الإجمالية، لأن حجم الطلب الوسطي كان 2000 دولار مقابل 6000 دولار في العلامة التجارية الأولى. وكانت هناك عجز تشغيلي مادي في خدمة السوق الاستهلاكية، التي غالبًا ما تتضمن العديد من المكالمات الهاتفية للرد والعديد من المطالبات والعودات، مما يؤدي للكثير من العمل الإضافي. في نهاية اليوم، كانت العلامة التجارية الثانية مكسرة على الأفضل.

قررنا أن نغلق العلامة التجارية الثانية، العلامة التجارية الأصلية للشركة، لمساعدتنا في التخلص من الأعباء الزائدة. ساعدنا ذلك في زيادة تركيزنا الاستراتيجي على المشترين التجاريين الأكثر ربحية، وساعد في تحسين كفاءة التشغيل بشكل مادي، والأهم من ذلك، ساعدنا في إعادة استثمار تلك الدولارات التسويقية في الأعمال التجارية التجارية الأداء الأعلى لتسريع نمو الإيرادات والأرباح بشكل مادي. تم التضحية بـ “البقرة المقدسة” للمؤسسين، لمساعدة الأعمال الجديدة على الارتقاء إلى مستويات أعلى.

الخاتمة

لا يمكن للأعمال الصغيرة تحمل أي أعباء زائدة. يجب أن تكون خفيفة وسريعة، ومركزة على ما سيقود الأرباح الأكبر. أي شيء يعيق هذا الهدف، يجب التضحية به من أجل الخير الأكبر، بغض النظر عن مدى رغبتك في الاحتفاظ بـ “البقرة المقدسة”. قد يؤدي ذلك إلى بعض الألم على المدى القصير، ولكنني أضمن لك، أن المكاسب على المدى الطويل في التركيز، وكفاءة الأعمال والأرباح ستشفي تلك الجروح بسرعة. إذاً، لماذا تنتظر؟ حان الوقت للبحث عن الأعباء الزائدة في عملك. ثم، بدءاً من التقليم للعجز الأكبر، أو للعجز الأصغر، وابدأ في التقطيع. ستشكرك أرباحك في النهاية!

احصل الآن على استشارتك المجانية

رواد معك حتى نجاح مشروعك

اطلب الآن

نحن هنا لمساعدتك

د.خالد العذبة

استشارات الأعمال والطاقة

أ.طيب الملك

استشارات الأعمال

أ.راجي بيريس

إستشارات الرقمنة

م.عبد المنعم مقبول

استشارات الأعمال

ابحث عن فكرة لمشروعك

قم بزيارة صفحة مشاريع دراسة الجدوى واطلع على أكثر من 1000 فكرة مشروع